ما هو الاستجماتيزم؟ وهل الاستجماتيزم خطير؟ أول ما يخطر ببال المرء من أسئلة عندما يعلم أنه مصاب هو أو أحد أطفاله بهذا المرض، والاستجماتيزم ليس مرضًا خطيرًا للغاية، بل يعد أحد مشاكل عيوب الإبصار المنتشرة بكثرة وفقًا لدراسة أجراها باحثون من الأكاديمية الأمريكية لطب العيون فإن حوالي 23 ٪ من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 أشهر إلى عام واحد يعانون من مشاكل الاستجماتيزم، ولكن بدرجات متفاوتة، ولحسن الحظ أن عدد كبير من هؤلاء الأطفال تختفي لديهم أعراض الاستجماتيزم من تلقاء نفسها.

ولكن يظل السؤال الهام ما هو الاستجماتيزم؟ وكيف يتم علاج الاستجماتيزم؟ هذا ما سنتعرف عليه من خلال المقالة التالية مع الدكتور أيمن نصر هاشم ـ إستشاري طب وجراحة العيون ـ إستشاري جراحات قرنية العين وتصحيح الإبصار والمياه البيضاء.

ماهو الاستجماتيزم؟

الاستجماتيزم (Astigmatism) أو ما يعرف ب اللابؤرية هو إحدى مشاكل العيون المنتشرة والتي تسبب الرؤية الضبابية أو المشوهة، وغالبًا ما تظهر هذه الرؤية المشوشة نتيجة وجود مشكلة في شكل القرنية أو في شكل عدسة العين؛ مما ينتج عنه منع الضوء من التركيز بشكل صحيح على الشبكية.

ما هو الاستجماتيزم عند الاطفال؟

يعد الاستجماتيزم من أكثر الأخطاء الانكسارية انتشارًا في مرحلة ما قبل الدراسة، وفي كثير من الأحيان يساء تشخيص الاستجماتيزم عند الأطفال خاصةً وأنه قد يصاحبه مشاكل أخرى مثل قصر النظر أو طول النظر، ويمكن أن يصاب الطفل بالاستجماتيزم في عين واحدة أو في كلتيهما.

ومن أكثر المشاكل التي تواجهنا في تحديد الاستجماتيزم عند هذه الفئة العمرية هو عدم قدرة الأطفال على التعبير عن وجود مشكلات في الإبصار لديهم، ويمكن معرفة ذلك من خلال كثرة الشكوى من ألم الصداع، أو الشعور بإجهاد العين خاصة عند القراءة الكثيرة، وكذلك إمالة الرأس لرؤية الأشياء بشكل أفضل.

اسباب الاستجماتيزم 

كما ذكرنا أن سبب حدوث الاستجماتيزم هو تغير شكل القرنية من شكلها الكروي المعروف إلى شكل أخر شبه بيضاوي؛ مما يسبب الأخطاء الانكسارية وعيوب الرؤية، وقد يولد الأطفال بهذا العيب الخلقي، أو نتيجة لوجود عوامل وراثية، وقد تظهر مشاكل اللابؤرية بعد إصابة العين بجرح أو نتيجة الإصابة بمرض أو إجراء جراحة في العين.

أعراض الاستجماتيزم 

المريض الذي يعاني من استجماتيزم العين فإن الرؤية لديه تكون ضبابية ومشوشة، والأعراض الأكثر شيوعًا لاستجماتيزم العين الآتي:

  • تكون الرؤية غير واضحة.
  • تعب وإجهاد العين.
  • الشعور بألم الصداع.
  • حَوَل العينين.
  • عيون متهيجة
  • يجد المريض صعوبة الرؤية في الليل.
  • عندما يكون الاستجماتيزم في عين واحدة قد يسبب ما يعرف بكسل العين (Amblyopia).

تتشابه أعراض استجماتيزم العين مع أمراض أخرى مثل طول أو قصر النظر أو مع أعراض أمراض أكثر خطورة مثل مرض الجلوكوما؛ لذلك يعد التشخيص الجيد على يد افضل دكتور لعلاج القرنية المخروطية في مصر هو البداية الصحيحة في تلقي العلاج.

مضاعفات الاستجماتيزم

إذا تركت اللابؤرية بدون علاج من الممكن أن تحدث بعض المضاعفات والتي من أهمها الإصابة بالعين الكسولة (Lazy Eye)، ويحدث ذلك عندما يكون الاستجماتيزم في عين واحدة، أو في حالات تكون فيها درجة استجماتيزم عين واحدة أسوأ من العين الأخرى، وكذلك قد يتعرض المريض للإصابة بإجهاد العين المزمن والصداع المستمر.

أنواع الاستجماتيزم 

في ظل الإجابة عن سؤال ما هو الاستجماتيزم يمكن القول أن هناك العديد من التصنيفات التي تتحدث عن أنواع الاستجماتيزم، ولعل أشهر تلك التصنيفات هي التي تميز بين الاستجماتيزم المنتظم، والاستجماتيزم غير المنتظم.

الاستجماتيزم المنتظم

النوع الأول هو الاستجماتيزم المنتظم أو الاستجماتيزم العادي، ويعتبر هذا النوع أكثر شيوعًا، ويحدث الاستجماتيزم المنتظم عندما يكون سطح قرنية العين ليس مستديرًا تمامًا بل يشبه (كرة القدم) بحيث تكون قرنية العين منحنية في اتجاه واحد أكثر من الأخرى. 

الاستجماتيزم غير المنتظم

النوع الثاني هو الاستجماتيزم غير المنتظم وهذا النوع يعد أكثر خطورة من النوع السابق، ولكنه أقل انتشارًا وينشأ الاستجماتيزم غير المنتظم نتيجة وجود تعرج في سطح القرنية، وغالبًا ما يكون ذلك ناتجًا عن الإصابة بالقرنية المخروطية، أو بعد إجراء جراحات العيون

كيفية علاج الاستجماتيزم 

في حالات الاستجماتيزم المنتظم يكون العلاج أكثر سهولة نسبيًا حيث أن هناك العديد من الخيارات العلاجية التي تعطى للمريض نتائج جيدة، والتي منها النظارات الطبية والعدسات اللاصقة، ومن الممكن في المستقبل ومع استقرار درجة الاستجماتيزم الاستغناء عن النظارة الطبية من خلال إجراء إحدى عمليات تصحيح الإبصار بالليزر (علاج الاستجماتيزم بالليزك).

بينما مرضى الاستجماتيزم غير المنتظم قد يكون العلاج لديهم أكثر تعقيدًا خاصةً وأن مشاكل القرنية عند كل مريض تكون فريدة من نوعها، وتحتاج للاعتماد على طبيب يتمتع بالكفاءة والخبرة العالية لتشخيص الحالة جيدًا وتحديد العلاج المناسب لها.

علاج الاستجماتيزم بدون نظارة “علاج الاستجماتيزم بالليزك”

عندما يبحث المريض عن علاج الاستجماتيزم بدون نظارة فإن الخيار الأفضل له يكون من خلال تصحيح عيوب الإبصار بالليزر (علاج الاستجماتيزم بالليزك)، وخاصة تقنية الكاستم ليزك (الليزك التفصيلي)، أو ما يطلق عليه بعض الأطباء ليزر بصمة العين، حيث يستطيع الطبيب من خلال تلك التقنية تحديد تضاريس العين بدقة عالية، مما يمكننا من الحصول على أفضل النتائج من خلال علاج الاستجماتيزم بالليزك التفصيلي.

مدة علاج الاستجماتيزم 

الليزك من الوسائل الفعالة في علاج الاستجماتيزم، ويتم ذلك من خلال تعديل شكل القرنية بالليزر لتأخذ شكلها المستدير الطبيعي، ومدة علاج الاستجماتيزم بالليزك لا تستغرق الكثير من الوقت فقد تتراوح مدة إجراء العملية من 30 ـ 60 دقيقة.

علاج الاستجماتيزم طبيعيا

البعض يتحدث عن علاج الاستجماتيزم طبيعيا من خلال الخضروات الورقية، الأسماك الدهنية، الفواكه الحمضية، ولكن كل هذه الوصفات من الممكن أن تساهم في تقديم الفوائد الصحية للعين وللجسم كله، ولكن لا يمكن أن نقول أنها علاجًا لاستجماتيزم العين.

متي يجب عليك زيارة الطبيب؟

يكثر إلقاء هذا السؤال متى يجب على مريض استجماتيزم العين زيارة الطبيب؟ في الغالب يمكن مراجعة طبيب العيون إذا كانت أعراض الاستجماتيزم في عينيك قد تؤثر بالسلب على قدرتك في القيام بالأنشطة اليومية التي تقوم بها.

كيف يرى مريض الاستجماتيزم؟

كثيرًا ما يتم البحث عن هذا السؤال كيف يرى مريض الاستجماتيزم؟ ودائمًا ما تكون الإجابة أن مريض استجماتيزم العين يعاني من عدم وضوح الرؤية (الرؤية المشوشة) خاصة أثناء الرؤية الليلية، وهذا مما يدفع المريض للتحديق كمحاولة منه للوصول لرؤية أفضل؛ وقد يسبب ذلك الأمر إجهادًا العين وشعورًا بألم الصداع.

هل يزداد الاستجماتيزم؟ 

تزداد درجات الاستجماتيزم مع التقدم في العمر، ولكن في الغالب تظل اللابؤرية مستقرة حتى بلوغ المريض سن الخمسين، ثم تبدأ بعد ذلك معدلات تقوس القرنية وعدسة العين في التغيير بالتدريج مع مرور الوقت؛ مما يؤدي ذلك إلى ازدياد الاستجماتيزم مع التقدم في العمر.

هل الاستجماتيزم يزيد عند الأطفال؟

في الغالب تتحسن أعراض الاستجماتيزم مع مرور الوقت وهذا ما تؤكد عليه الإحصائية التي تم عرضها من قبل حيث تقول الإحصائية أن نسبة من يعانون من الاستجماتيزم عند الأطفال مابين عمر 5 ـ 6 سنوات هي 9% بعد أن كانت نسبتها حوالي 23 % من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 أشهر إلى عام واحد.

هل الاستجماتيزم يسبب العمى؟

هل الاستجماتيزم يسبب العمى؟ في الحقيقة اللابؤرية هي مشكلة خاصة بكيفية تركيز العين للضوء؛ مما يؤدي ذلك لتكوين صورة مشوهة، ويسبب ذلك إجهاد للعين والصداع خاصة بعد طول فترة القراءة؛ ولكنه من النادر أن يسبب العمى. 

نصائح طبية للوقاية من الاستجماتيزم

في الحقيقة لا يعرف الأطباء أسباب الإصابة بالاستجماتيزم، ولا توجد وسيلة لمنعه حيث أنه من الممكن أن يولد الطفل مصابًا باللابؤرية، ولكن من الممكن ان نذكر نصائح عامةً للحفاظ على البصر، ومنها:

  • ضرورة إجراء الفحص الروتيني على العين مرة عامين على الأقل.
  • تناول الأطعمة الصحية المتوازنة الغنية بالفاكهة والخضروات.
  • البعد عن التدخين والكحوليات.
  • حماية العين من أشعة الشمس الضارة.
  • البعد عن العادات السيئة التي تؤذي العين، والتي منها فرك العين. 
  • ممارسة الرياضة بانتظام.

في الختام نكون قد تحدثنا عن الاستجماتيزم وتعرفنا على أسباب حدوثه وأعراضه وطرق علاجه المختلفة وذكرنا بعض النصائح الطبية للوقاية من الاستجماتيزم والحفاظ على البصر بشكل عام.

ولمزيد من المعلومات حول طرق علاج الاستجماتيزم يمكنكم التواصل معنا عبر أرقامنا الموضحة عبر الصفحة الرئيسية لموقع الدكتور أيمن نصر هاشم ـ إستشاري طب وجراحة العيون ـ إستشاري جراحات قرنية العين وتصحيح الإبصار والمياه البيضاء. 

الأسئلة الشائعة

كيف يرى مريض الاستجماتيزم

في الغالب تكون الرؤية عند مريض الاستجماتيزم ضبابية وغير واضحة وخاصة الرؤية الليلية، والسبب في ذلك أن الضوء يتركز على الشبكية في عدة نقاط بدلًا من التركيز في نقطة واحدة.

هل النظارة تعالج الاستجماتيزم؟ 

نعم يمكن استخدام النظارات أو العدسات اللاصقة في علاج عيوب الإبصار الناتجة عن الاستجماتيزم.

هل يزداد الاستجماتيزم؟ 

في الغالب يظل الاستجماتيزم ثابتًا نسبيًا حتى سن الخمسين عامًا، ثم يبدأ الانحناء في عدسة العين يزداد تدرجيًا بعد ذلك؛ مما يؤدي إلى ازدياد الاستجماتيزم.