تتصف مشكلة القرنية المخروطية بتدهور النظر كلما مر الوقت دون علاج، ويرجع ذلك إلى زيادة درجة تحدب سطح القرنية، ولذلك
يكون علاج القرنية المخروطية في الحالات المبكرة من هذه المشكلة هو اللجوء إلى عملية تثبيت القرنية المخروطية.
في هذه المقالة نتعرف على عملية تثبيت القرنية، ومتى نلجأ إليها، ومتى يتحسن النظر بعد الإجراء، والمضاعفات المتعلقة بهذه العملية.

القرنية المخروطية

القرنية المخروطية هي مشكلة تحدث في العين وتتسبب في زيادة درجة تحدب القرنية مع مرور الوقت، وعندما تتحدب القرنية وتصبح
مخروطية الشكل فإن الأشعة الضوئية الساقطة على العين لا تنكسر بصورة صحيحة، وبالتالي لا تتركز في مكانها الصحيح على شبكية
العين.
وربما تتركز الأشعة في أكثر من نقطة على الشبكية، وهو ما يجعل المريض يعاني من تشوش أو ازدواجية في الرؤية.

متى نلجأ إلى عملية تثبيت القرنية؟

نلجأ إلى تثبيت القرنية في الحالات المبكرة من الإصابة بهذه المشكلة، حيث تكون درجة التحدب الزائدة قليلة، أو غير مؤثرة بشكل كبير،
بأن يستطيع المريض الرؤية مع النظارات الطبية بكل وضوح.

 

لماذا نلجأ إلى تثبيت القرنية المخروطية؟

نلجأ إلى عملية التثبيت للحفاظ على درجة أو حدة الإبصار لدى المريض على وضعها الحالي، ولمنع تدهور النظر الذي يحدث كصفة
أصيلة للقرنية المخروطية.

ما هي طريقة إجراء عملية تثبيت القرنية المخروطية؟

تجرى عملية القرنية المخروطية (cross-linking) عن طريق استخدام الأشعة فوق البنفسجية لتقوية روابط الكولاجين الموجودة في
أنسجة القرنية.
تبدأ هذه العملية بوضع الطبيب لقطرة مخدرة لسطح العين، ومن ثم يقوم الطبيب بإزالة طبقة الخلايا السطحية، حيث يساهم ذلك في أن
تتشرب القرنية القطرة المقوية.
حيث يقوم الطبيب بوضع قطرة فيتامين ب (ريبوفلافين) على العين لمدة عشر دقائق، ومن ثم يقوم بتسليط الأشعة فوق البنفسجية مباشرة
على سطح القرنية، وبذلك تعمل الأشعة على تنشيط تكوين روابط جديدة بين ألياف الكولاجين لتقوية القرنية، وإيقاف تحدبها.
 

هل تجرى هذه العملية في المستشفى؟

رغم أن عملية تثبيت القرنية من العمليات البسيطة، فهي لا تحتاج إلى التخدير النصفي أو التخدير العام، ولكنها يجب أن تجرى في
المستشفى للحفاظ على درجة النظافة والتعقيم المطلوبة.
ويستطيع المريض أن يذهب إلى منزله بعد حوالي ساعة من الإجراء حتى يطمئن الطبيب على نجاح العملية، ولا يحتاج إلى المبيت في
المستشفى.

متى يتحسن النظر بعد تثبيت القرنية المخروطية؟

عملية تثبيت القرنية ليست عملية لتحسين مستوى النظر، ولكنها تساعد في تثبيت النظر على ما هو عليه، وتمنع من تدهور الحالة، وبذلك
فإن نتيجة العملية فورية، ويشعر المريض بالتحسن بمجرد زوال الآثار الجانبية للعملية.

الآثار الجانبية لعملية تثبيت القرنية

من الممكن أن يعاني المريض من بعض هذه الأعراض خلال الأسبوع الأول من إجراء العملية:
● احمرار العين.
● ألم خفيف في العين.
● ضبابية في الرؤية.
● حساسية تجاه الضوء.
وسرعان ما تختفي هذه الأعراض تدريجيًا مع مرور الوقت.

ما هي مضاعفات تثبيت القرنية المخروطية؟

عملية تثبيت القرنية واحدة من أكثر عمليات العيون أمانًا، وتصل نسبة النجاح فيها إلى نحو 99%، وفي القديم كان من الممكن أن
يتعرض المريض لإحدى هذه المضاعفات:

● حدوث بعض العتمات على سطح القرنية، وهو أمر نادر الحدوث.
● الإصابة بالعدوى الميكروبية.

ولكن بفضل استخدام التقنيات الحديثة في هذه العملية لم يعد من المتوقع حدوث أي من هذه المضاعفات.
يقوم الدكتور أيمن نصر -استشاري طب وجراحة العيون- بإجراء عمليات تثبيت القرنية وغيرها من عمليات القرنية المخروطية
وعمليات تصحيح النظر بالليزك وإزالة المياه البيضاء.

يمكنك حجز موعد مع الدكتور أيمن نصر من خلال الاتصال على الأرقام الموضحة على موقعنا الإلكتروني.

يمكنك الإطلاع أيضاً على زراعه الحلقات لعلاج القرنية المخروطية