خطورة المياه البيضاء على العين! المياه البيضاء مرض من الأمراض الشهيرة في طب العيون، وحقيقة هي ليست مياه وليست بيضاء، إنما هي ترسبات وشوائب تتراكم على عدسة العين البلورية الشفافة مع مرور الوقت مما يؤثر بالسلب على النظر تدريجيًا لأن الإعتام على العدسة يؤثر على كمية الضوء التي تسقط على الشبكية.

ساهمت التكنولوجيا الطبية الحديثة في تسهيل عملية المياه البيضاء، فأصبحت لا تتطلب سوى دقائق معدودة لإجراءها، كما يعود المريض إلى منزله في نفس اليوم. نُجيب اليوم في هذا المقال عن سؤال هام: ما هي خطورة المياه البيضاء على العين إذا تركت دون علاج؟

كيف تؤثر المياه البيضاء على النظر؟

إن المياه البيضاء يمكن أن تصيب عين واحدة أو كلتا العينين معًا، كما قد يكون مستوى النظر مختلفًا في كل عين. وعلى الرغم من ذلك فإن المياه البيضاء لا تؤثر على النظر في بداية ظهورها، إنما تظهر الأعراض تدريجيًا على مدار سنوات. تتضمن تلك الأعراض ما يلي:

  • ضبابية الرؤية، حيث يصف المريض أنه كما لو أنه يرى عبر زجاج غير شفاف أو مخدوش، ويمكن أيضًا أن يلاحظ أن الألوان أصبحت باهتة أو مائلة للإصفرار.
  • حساسية زائدة للضوء.
  • الرؤية المزدوجة.
  • صعوبة الرؤية الليلية.
  • رؤية الهالات ووهج حول مصادر الضوء.

أسباب المياه البيضاء

يرجع سبب إعتام عدسة العين إلى تراكم الشوائب فيها نتيجة تغير تركيبة البروتين المكون للعدسة، وهناك العديد من عوامل الخطر المؤدية لتلك الحالة ومنها:

  • التقدم في العمر.
  • مضاعفات مرض السكري
  • تناول أدوية الكورتيزون بشكل مستمر وطويل المدى.
  • الأعراض الجانبية لبعض أنواع الأدوية.
  • التاريخ المرضي العائلي من المياه البيضاء.
  • إصابات سابقة في العين والتهابات.
  • جراحات سابقة في العين
  • فرط التعرض للأشعة فوق البنفسجية.

ما هو التوقيت المناسب لعملية المياه البيضاء؟

“هل ينبغي إجراء العملية في أقرب وقت أم ممكن الإنتظار؟”، يُجيب الدكتور أيمن نصر أن إجراء العملية يستحسن أن يكون في أقرب وقت لعدم جدوى الانتظار، فالعملية ستُجرى عاجلًا أو آجلًا، بل على العكس فإن الإنتظار قد يؤدي إلى ازدياد تدهور مستوى الرؤية، ومع هذا فإن القرار يرجع للطبيب في تحديد الميعاد المناسب للعملية.

 

احجز مع افضل دكتور عيون في مصر!

 

ما هي خطورة المياه البيضاء على العين؟

يوضح الدكتور أيمن نصر أن هناك بعض الحالات التي تستدعي الخضوع إلى عملية المياه البيضاء في أسرع وقت مثل:

وجود بعض الحالات التي تشير – أثناء الكشف الأولي على العين – إلى وجود ضعف في الخلايا المبطنة للقرنية سواء كان من حيث تعداد تلك الخلايا أو وظائفها، أو وجود ضعف في أربطة العدسة. يوصي الدكتور أيمن نصر بإجراء العملية في أقرب وقت لأن التأجيل لمدة 6 أشهر أو سنة قد يزيد من احتمالات حدوث مضاعفات بعد العملية أو التأثير على القرنية.
تكمن خطورة المياه البيضاء على العين عند بعض الحالات عند تسببها في ارتفاع ضغط العين أو الإصابة بالتهابات القزحية أو غيرها، لذا يؤكد الدكتور أيمن على ضرورة إجراء العملية فورًا لتفادي تفاقم الحالة.
عملية المياه البيضاء

مع التطور التكنولوجي المذهل الذي توصلنا له فإن عملية المياه البيضاء الآن أصبحت من أكثر العمليات الجراحية بساطةً وتُجرى في دقائق معدودة، ويعود المريض إلى منزله في نفس اليوم.

 

يشير الدكتور أيمن نصر إلى أن العملية تُجرى تتم تحت تأثير التخدير الموضعي بالقطرات، ثم يصنع الطبيب شق بسيط في القرنية سواء جراحيًا أو باستخدام الليزر من أجل تفتيت العدسة المعتمة وشفطها بأداة شفط خاصة، ووضع عدسة صناعية جديدة مكانها.

 

أغلبية الأشخاص الذين خضعوا لعملية المياه البيضاء يتمتعون الآن برؤية جيدة و استعادوا رؤيتهم للألوان المبهجة وقدرتهم على القيادة والقراءة دون أي مشاكل.