زراعة القرنية هي إحدى العمليات الجراحية الناجحة ومن الحلول المطروحة لعلاج العديد من مشاكل القرنية، وفي السطور التالية سنوضح لك كل ما تريد معرفته عن زراعة القرنية وما هي الحالات التي تُعالجها وكيفية الإجراء.

وظيفة القرنية وتركيبها

القرنية هي الجزء الشفاف في مقدمة العين وتعتبر العدسة الرئيسية لها، وهي نسيج شفاف تمامًا محدب من الأمام ومقعّر من الداخل، ووظيفتها تجميع الصورة بالتعاون مع عدسة العين لإسقاطها على الشبكية في مركز الإبصار التي تنقلها بدورها إلى المخ عن طريق العصب البصري لنتمكن من الرؤية.

تتكون القرنية من طبقات مختلفة تعمل بشكل متناغم لحماية العين ومنحك رؤية واضحة، ولابد من بقاءها شفّافة للحصول على رؤية سليمة. عند إصابة القرنية بأي تلف أو عتامة أو عدوى، تتأثر الرؤية بشكل مباشر وربما نلجأ إلى علاجات متقدمة مثل زراعة القرنية.

ما هي مشاكل القرنية؟

قد تُصاب القرنية بالعديد من المشاكل، فإن القرنية – كما ذكرنا – تتكون من طبقات متعددة، وإصابة أي من تلك الطبقات بمشاكل تؤثر على شفافية القرنية – فتُعيق مرور الضوء وتُغير تركيبة القرنية – يؤدي في النهاية إلى ترقق خلايا القرنية وانبعاجها محولًا شكلها إلى الشكل المخروطي.

ويوضح الدكتور أيمن نصر أنه يتم تحديد مشكلة القرنية حسب الطبقة المُصابة، فمثلًا هناك إعتام القرنية الوراثي الذي قد يظهر في الأطفال، وهناك مشاكل وراثية أخرى تظهر في منتصف العمر، أمّا القرنية المخروطية فتظهر في فترة المراهقة مما يؤثر في شكل القرنية وليس على شفافيتها.

من مشاكل القرنية الشائعة أيضًا عدوى العين الفيروسية أو الإصابات المؤثرة على الرؤية بشكل مباشر، كما أن العمليات الجراحية السابقة في القرنية ربما تسبب مضاعفات تتلف القرنية.

ما هي أنواع زراعة القرنية؟

هناك اعتقاد شائع عند الكثير من المرضى بأن عملية زراعة القرنية شيء وعملية ترقيع القرنية شئ آخر، ويوضح الدكتور أيمن نصر أن أي استبدال لأي جزء من القرنية سواء كان جزء بسيط أو القرنية كلها يندرج تحت مسمّى زراعة القرنية.

زراعة الطبقة السطحية من القرنية

 

سابقًا كان يتم استبدال جميع أنسجة القرنية. وبعد تطور الأساليب العلاجية، أصبحت عملية الزراعة الآن توجَّه إلى النسيج المُصاب فقط من القرنية فعلى سبيل المثال إذا كان النسيج الأمامي للقرنية هو النسيج المصاب يمكن اللجوء لتقنية زراعة القرنية بالفيمتو ليزر أو بالميكروكيراتوم حيث يتم استبدال الطبقة الرقيقة بطبقة أخرى وربطها بخيوط جراحية لمدة 6 أسابيع أو شهرين على الأكثر ثم يتم إزالتها.
زراعة طبقات أكثر عُمقًا

يشير الدكتور أيمن نصر إلى أن زراعة القرنية بالفيمتو ليزر يمكن إجراؤها فقط إذا كان النسيج السطحي للقرنية هو المتضرر، أما إذا أصاب التلف الأنسجة الأعمق، فإن استخدام الفيمتوليزر ربما يسبب عدم انتظام سطح القرنية، لذلك يتم اللجوء إلى الزراعة الأمامية للقرنية حيث تُزال أنسجة القرنية ما عدا الطبقة المبطنة. وإن أهم مميزات تلك التقنية مساهمتها في منع الجهاز المناعي من مهاجمة القرنية الجديدة.

زراعة الطبقات الداخلية للقرنية

يواجه النسيج الداخلي للقرنية العين مباشرة من الداخل ووظيفته الحفاظ على شفافية القرنية، ويوضح الدكتور أيمن نصر أن القرنية هي نسيج تقل فيه نسبة الرطوبة، وفي حال الإصابة ببعض الأمراض أو بعد العمليات الجراحية قد يحدث ارتشاح لسوائل العين داخل القرنية مما يضعفها ويسبب إعتامها.

 

يوضح الدكتور أيمن نصر أن العلاج الكلاسيكي لتلك الحالة هو إزالة القرنية بالكامل وزراعة قرنية صحية أخرى من متبرع وتثبيتها بالخيوط الجراحية، أما في عصر التكنولوجيا الطبية فأصبح بإمكان الطبيب زراعة الطبقة الداخلية للقرنية فقط مما يساعد على استعادتها شفافيتها مجددًا، وتُجرى من خلال صنع شق صغير للغاية يُزيل من خلاله الطبيب الجزء التالف من القرنية ثم يزرع الجزء الجديد، ويمكن أن يُغلق الجرح بالخيوط الجراحية إذا كانت هناك حاجة إلى ذلك.

ما هي مميزات زراعة نسيج القرنية الداخلي فقط بدلًا من زراعة القرنية ككل كما كان يتم في السابق؟ يجيب الدكتور أيمن نصر في السطور التالية

 

احجز مع افضل دكتور علاج قرنية في مصر!

.
مميزات زراعة طبقات القرنية الداخلية بدلًا من الزراعة الكاملة

 

تجنب وجود جرح كبير، ففي حال زراعة القرنية الكاملة يشدد الأطباء على ضرورة الحرص على عدم تعرض العين لإصابة ما أو أي ما يؤثر على الجرح لأنه لن يكون بقوة القرنية الطبيعية حتى بعد مرور سنوات.
تقل احتمالات رفض الجسم للقرنية بنسبة كبيرة.
سرعة الشفاء بعد العملية، حيث تستغرق فترة الشفاء شهرًا واحدًا وبعد ذلك يمكن للمريض ممارسة حياته بشكل طبيعي تمامًا.
لو حدث في بعض الحالات النادرة رفض الجسم لجزء القرنية المزروع يمكن إجراء عملية أخرى لسحب الطبقة المرفوضة من الجهاز المناعي وزراعة طبقة جديدة من دون الحاجة إلى فتح الجرح وإعادة العملية مجددًا.

ما هي نسبة نجاح زراعة القرنية؟

 

يعتبر هذا السؤال من الأسئلة الشائعة جدًا حول هذا الموضوع والتي قد تثير مخاوف البعض من إجراء عملية زراعة القرنية وذلك لاعتقادهم بأن الجسم سيرفض القرنية المزروعة لا محالة، وعلى الجانب الآخر يوضح الدكتور أيمن نصر أن نسبة نجاح عملية زراعة القرنية تختلف حسب نوع المرض ومدى تقدم الحالة وما إذا كانت زراعة كلّية أم زراعة جزئية.

بشكل عام تنجح عملية زراعة القرنية بنسبة تصل إلى 95%، وهذا يرجع إلى استخدام تقنيات حديثة مثل زراعة القرنية بالفيمتو ليزر التي ساعدت بشكل ملحوظ على تقليل إحتمالات رفض الجسم للنسيج الجديد للقرنية في الزراعة الجزئية.

 

من المهم أيضًا اختيارك لطبيب ذي خبرة واسعة في زراعة القرنية الجزئية والكلية مثل الأستاذ الدكتور أيمن نصر الذي يتمتع بخبرة واسعة في ذلك المجال، كما أنه أجرى العملية بنجاح لما يزيد عن 2000 حالة.

ما هو دور التكنولوجيا الحديثة في عملية زراعة القرنية؟

بالطبع ساهم التقدم التكنولوجي الرهيب الذي وصلنا له في عصرنا الحالي في تغيير مفهوم تعقّد العمليات الجراحية والأساليب التشخيصية، فمثلًا أثناء تشخيص أمراض القرنية، يمكن اللجوء إلى الأشعة المقطعية للقرنية للمساعدة على تحديد عُمق العتامة بدقة بالغة مما يسهل على الطبيب بعد ذلك على ضبط جهاز الفيمتوليزر لفصل تلك الطبقة أثناء الجراحة.

عند زراعة القرنية بالفيمتو ليزر، يقوم الليزر بتشكيل الجرح بشكل متدرج لقرنية المريض وقرنية المتبرع بتطابق مذهل مما يحد من الحاجة إلى استخدام الخيوط الجراحية وسرعة شفاء الجرح، كما يساعد الفيمتوليزر على تقليل درجات الإستجماتزم بعد العملية.