تطورت أساليب علاج القرنية المخروطية في السنوات الأخيرة، فأصبح يمكن علاج تحدب سطح القرنية وتحوله من شكل القبة إلى المخروط باستخدام أشعة الليزر التي تعمل على إعادة تشكيل سطح القرنية والتخلص من عيوب الإبصار الناتجة عن تلك المشكلة.

لنعرف معًا أشهر طرق علاج القرنية المخروطية بالليزر وأهم نصائح للتعافي سريعًا بعد العلاج.

علاج القرنية المخروطية

قرنية العين هي ذلك الجزء الشفاف المقوَّس الذي يقع في مقدمة العين ويسمح للضوء الساقط على العين بالدخول إلى الشبكية، التي بدورها تحول أشعة الضوء إلى إشارات عصبية تصل إلى الدماغ لكي يرى الإنسان بوضوح، لذا فإن القرنية لها دورٌ رئيس في آلية الإبصار لدى الإنسان.

عندما تمرض قرنية العين فإن الرؤية تتأثر سلبًا، من أشهر الأمراض التي تُصيب القرنية ما يسمى بـ القرنية المخروطية، وهي حالة تبرز فيها القرنية لتصبح مخروطية الشكل بدلًا من كونها مقوسة في شكل القبة، مما يؤثر في مستوى الرؤية ويُسبب عيوبًا في الإبصار.

الأسباب: عادةً ما يُصاب المرضى بمشكلة القرنية المخروطية نتيجة لما يلي:

  • ضعف سُمك القرنية.
  • وجود عامل وراثي.

الأعراض: عندما يُصابون فإنهم نظرهم يضعف ويتحسسون تجاه الضوء، وغالبًا ما يحتاجون إلى تغيير مقاسات النظارة الطبية باستمرار خلال فتراتٍ زمنية متقاربة.

العلاج: تعتمد معظم أساليب علاج القرنية المخروطية حديثًا على استخدام الليزر، ويختار الطبيب أسلوبًا علاجيًا من بين تلك الأساليب استنادًا إلى فحوصات تحديد سُمك القرنية، وقياس طبوغرافية القرنية، وتصوير القرنية لتحديد مدى تشوه سطحها ومعرفة المناطق المتأثرة بالتحديد.

يتمثل علاج القرنية المخروطية في أحد الطرق الآتية اعتمادًا على مقدار الانحرافات الموجودة في سطح القرنية:

علاج القرنية المخروطية بـ عملية تثبيت القرنية

عملية تثبيت القرنية هي عملية يُجريها طبيب العيون عندما تكون مشكلة القرنية المخروطية في مراحلها الأولى، فهي عملية تهدف إلى منع تطور المشكلة وتثبيت حالة القرنية على ما هي عليه.

تتضمن هذه العملية استخدام الأشعة فوق البنفسجية (UV) وقطرات الرايبوفلافين (فيتامين ب2) لتقوية روابط الكولاجين الموجودة في أنسجة القرنية؛ فإن الأشعة فوق البنفسجية تتفاعل مع فيتامين ب2 وأنسجة القرنية فتُثبِّتها وتقويها.

علاج القرنية المخروطية بـ عملية زراعة الحلقات

يُجري طبيب العيون عملية زراعة الحلقات لـ علاج القرنية المخروطية في الحالات المتوسطة التي لا يستطيع فيها المرضى الرؤية بوضوح مع استعمال النظارات الطبية، وهي عملية تتضمن زراعة دعامات أو حلقات تُساعد على انتظام سطح القرنية وتقليل تشوهاته، مما يُحسن مستوى رؤية المريض.

تشمل تلك العملية عمل مسار دائري باستعمال ليزر الفيمتو ثانية (الفيمتو ليزك) ومن ثمَّ زراعة الحلقات التي يختار الطبيب سُمكها ونوعها بحسَب مقدار تعرجات سطح القرنية.

زراعة القرنية بالليزر لـ علاج القرنية المخروطية

في حالات القرنية المخروطية المتأخرَّة، يلجأ جرَّاح العيون إلى اختيار عملية زراعة القرنية بالليزر كحل نهائي لتشوهات نسيج القرنية.

يُحدد الطبيب نوع زراعة القرنية وفقًا لمقدار الضرر الواقع على نسيج القرنية، ويمكن أن نذكر أنواع عمليات زراعة القرنية فيما يلي:

زرع القرنية الجزئي

خلال هذه العملية يُزيل جرَّاح العيون طبقات القرنية المتضررة فقط، ويمكن تقسيم عملية زرع القرنية الجزئي إلى نوعين (وفقًا لنوع النسيج المُستبدل):

زرع الطبقة السطحية

في حال تلف الطبقة السطحية من القرنية، فإن الطبيب يستبدل تلك الطبقة بطبقة رقيقة أخرى سليمة ويُثبتِّها بالخيوط الجراحية.

زرع طبقات أكثر عمقًا

إنْ امتد الضرر إلى طبقات أكثر عمقًا في نسيج القرنية، يلجأ الطبيب إلى استبدال الطبقات المتضررة عدا الطبقة الخلفية المُبطنة للقرنية.

زرع بطانة القرنية

تُعد عملية زرع النسيج الداخلي للقرنية (زرع بطانة القرنية) من أحدث التطورات في مجال عمليات علاج القرنية المخروطية بالليزر، فهي بديل لعمليات زرع القرنية الكامل، ويُجريها الطبيب بعَمل فتحة صغيرة ليزُيل من خلالها الطبقة العميقة في القرنية ويستبدلها بنسيج آخرٍ سليم دون إلحاق الضرر بباقي أنسجة القرنية.

زراعة القرنية بالكامل

في الحالات المتأخرة يكون الحل الوحيد هو استبدال القرنية بالكامل بقرنية أخرى سليمة ذات سطح منتظم من أحد المتبرعين.

هل عملية القرنية المخروطية مؤلمة؟

إن جميع أنواع عمليات علاج القرنية المخروطية يُجريها الأطباء للمرضى تحت تأثير المخدر الموضعي للعين.

بعد إنتهاء العملية وزوال تأثير التخدير الموضعي، فإنه من المحتمل أن يشعر المريض ببعض الألم في عينيه ولكنّه أمرٌ مؤقت لا يستدعي القلق، فغالبًا ما يصف الطبيب المعالج مجموعة من الأدوية المسكنة لتخفيف تلك الآلام والمساعدة على الاستشفاء.

نتائج علاج القرنية المخروطية بالليزر

تُشير معظم تجارب المرضى إلى أن عمليات تصحيح سطح القرنية ناجحة بنسب عالية، وأن المرضى الذين خضعوا لتلك العمليات تحسنت رؤيتهم تحسنًا ملحوظًا كما اختفت أعراض التحسس تجاه الضوء.

تصحيح النظر بـ زراعة العدسات للقرنية المخروطية

من المعروف أن عمليات تصحيح النظر بالليزك تُساعد على علاج حالات التشوهات البصرية أو عيوب الإبصار الانكسارية المتمثلة في قصر النظر أو طول النظر أو الاستجماتيزم، لكن هناك بعض الفئات لا تناسبهم تلك العمليات، أبرزهم: أصحاب القرنية المخروطية.

يُعاني أصحاب القرنية من مشكلاتٍ في الإبصار، ولا يمكن تصحيحها بعمليات الليزك التقليدية، فإن الحل المثالي لعيوب الإبصار المصاحبة للمرض هو زراعة العدسات للقرنية المخروطية، ويختار الطبيب نوع العدسات بحسب المشكلة التي يشكو منها المريض.

يمكنك الاطلاع على تصحيح النظر فى القرنية المخروطية

في النهاية نُذكرك أن مرض القرنية المخروطية لا يمكن الوقاية منه، لكن يمكن الحد من تطور أعراضه من خلال اكتشافه مبكرًا بزيارة طبيب العيون دوريًا لفحص عينيك، لا سيما إن كان هناك تاريخ وراثي بأمراض العيون في عائلتك.