تقل جودة الحياة بالنسبة للمريض الذي يعاني من المياه البيضاء، وخصوصًا كبار السن الذين يواجهون صعوبة كبيرة أثناء القراءة، أو مشاهدة التلفاز. ويمكن التخلص من هذه المشكلة من خلال إجراء عملية المياه البيضاء بالليزر .

تعرف على أسباب المياه البيضاء، علاج المياه البيضاء بالليزر والخطورة المترتبة على إهمال علاج هذه المشكلة.

المياه البيضاء

من صفات العدسة الداخلية للعين أنها ذات شفافية كبيرة تسمح بمرور الضوء وانكساره على شبكية العين بصورة معينة يتمكن من خلالها الشخص من الرؤية.

وفي بعض الأحيان تتعرض هذه العدسة لما يسمى بالمياه البيضاء، وهو أن تتحول العدسة من كونها شفافة إلى أن تصير معتمة وضبابية، وهو ما يؤثر على الرؤية ويحتاج إلى عملية المياه البيضاء بالليزر لعلاج هذه المشكلة.

أسباب المياه البيضاء في العين

تتعدد أسباب الإصابة بالمياه البيضاء، نذكر لك أهم هذه الأسباب والعوامل التي قد تساعد في الإصابة بها:

  • التغيرات الطبيعية التي تحدث نتيجة التقدم في العمر.
  • الإصابة ببعض الأمراض الأخرى، مثل: التهاب القزحية، ومرض السكري، وارتفاع ضغط العين.
  • تناول أدوية معينة دون وصف الطبيب، مثل أدوية الكورتيزون.
  • التعرض لصدمة مباشرة في العين.
  • تعرض محفظة العدسة للإصابة أثناء إحدى الجراحات في العين.
  • وبعض هذه الأمور قد لا يكون سببًا مباشرًا للإصابة بالمياه البيضاء، ولكنه قد يساعد في ذلك.

عملية المياه البيضاء بالليزر

في القديم كانت عملية المياه البيضاء تجرى عن طريق الجراحة، ولكن الآن بات علاج المياه البيضاء بالليزر  وفي أقل من 10 دقائق.

يقوم طبيب وجراح العيون المتخصص بعمل الآتي:

  • تخدير العين موضعيًا، حيث لا تحتاج هذه العملية إلى التخدير العام، وربما يحتاج بعض المرضى إلى أخذ المهدئات.
  • عمل فتحة دقيقة في العين بواسطة ليزر الفيمتو ثانية (الفيمتو سكند ليزر).
  • تفتيت عدسة العين المصابة بالمياه البيضاء وشفطها من العين.
  • زرع عدسة جديدة بالمواصفات التي يحتاجها المريض وتمكنه من الرؤية في ظروف مختلفة.
  • وبذلك ينتهي الإجراء ويستطيع المريض العودة إلى منزله في نفس اليوم، ومن الممكن أن يطلب منه الطبيب الجلوس لمدة ساعة حتى يطمئن على نجاح العملية.
  • وهناك تقنية أخرى مشابهة لتقنية الليزر.. وهي تقنية (الفاكو) التي تستخدم الموجات فوق صوتية لتفتيت العدسة بدلاً من الليزر.

 

العدسات المستخدمة في عملية المياه البيضاء بالليزر

هناك عدة أنواع للعدسات المستخدمة في عملية المياه البيضاء، لكل نوع وظيفة معينة وقدرة على الرؤية 

عدسات أحادية البؤرة

يتميز هذا النوع من العدسات بوجود بُعد بؤري واحد، ويستخدم عادة لرؤية الأجسام والمسافات البعيدة،
بينما يكون المريض في هذه الحالة محتاجًا إلى نظارات للقراءة.

عدسات متعددة البؤرة
 
وهي عدسات متطورة تستخدم لرؤية المسافات القريبة والبعيدة دون الحاجة إلى ارتداء نظارة من
الأساس. ويرجع ذلك إلى تعدد النقاط البؤرية الموجودة في هذا النوع من العدسات.

عدسات معالجة للاستجماتيزم

وتستخدم هذه العدسات بشكل أساسي لعلاج مشكلة الاستجماتيزم أو اللا بؤرية.
 

خطورة إهمال علاج المياه البيضاء

في حالة عدم الخضوع لـ عملية المياه البيضاء بالليزر أو الفاكو لعلاج المياه البيضاء فإن المشكلة قد تتطور إلى تحجر المياه البيضاء في العين مما يصعب عملية إزالتها، أو قد تتسبب في زيادة ضغط العين والضغط على العصب البصري، وهو ما يؤدي مع مرور الوقت إلى فقدان البصر بالكامل وهنا تكمن خطورة المياه البيضاء على العين.

ينصح الدكتور أيمن نصر -استشاري طب وجراحة العيون– بضرورة علاج المياه البيضاء بصورة مبكرة حتى لا يتعرض المريض للمضاعفات الخطيرة التي ذكرناها في هذه المقالة وهى مضاعفات و الحمد لله نادرة الحدوث.

ويقوم الدكتور أيمن نصر بعلاج المياه البيضاء بالليزر وغيرها من العمليات المتعلقة بأمراض العيون، كزراعة القرنية الطبقية والزراعة الكلية وتصحيح عيوب الإبصار بالليزك.