نسبة نجاح عملية زرع القرنية هو ما يبحث عنه الكثير، حيث تعد عملية زرع القرنية من أخطر العمليات الجراحية بالعين، وتهدف إلى إصلاح تلف واقع على القرنية واستعادة القدرة على رؤية طبيعية، ولكن هل زراعة القرنية ناجحة؟ وما مدى خطورتها؟ وما هى نسبه نجاح عملية زرع القرنية مع دكتور أيمن نصر؟ سوف نجيب عن هذه الأسئلة من خلال هذا المقال.

قرنية العين

هي الجزء الشفاف الخارجي المحدب من العين الذي يقع أمام عدسة العين والقزحية، وتتكون من عدة طبقات، وتلعب دوراً أساسياً في تكوين صورة واضحة للأشياء، إذ إنها تساعد عدسة العين في كسر الضوء المنبعث من الأجسام لتكوين صورة واضحة على الشبكية.
ويتسبب تلف القرنية في ضعف قدرة العين على الإبصار، لذلك يلجأ الأطباء إلى عملية زرع القرنية لاستعادة النظر مجدداً، إذاً ما هي

الحالات التي تتطلب اللجوء إلى هذه العملية؟

حالات تتطلب اللجوء إلى عملية زرع القرنية تُعالِج عملية زرع القرنية عدة مشكلات، تشمل:

  • مرض القرنية المخروطية، وهي بروز القرنية للخارج مع ما تسببه من ضبابية وازدواجية شديدة في الرؤية.
  • بعض الأمراض الوراثية في العين مثل ضمور فوكس (ضمور القرنية)، وهو ضمور الطبقة الداخلية من القرنية الذي يتسبب في
  • تراكم السوائل داخل القرنية مما يُعيق الرؤية.
  • تمزق القرنية أو تندبها نتيجة التهابات أو عدوى بالعين.
  • الإصابة بقرح في القرنية لا تستجيب للعلاج الدوائي.
  • مضاعفات ناتجة من عمليات جراحية سابقة.

أنواع عمليات زرع القرنية

تعتمد عملية زرع القرنية على إزالة القرنية بالكامل أو استبدال الجزء التالف فقط بجزء آخر سليم من قرنية أحد المتبرعين، وتنقسم إلى الأنواع التالية:

عملية زرع القرنية الكاملة

تتم عملية الزراعه الكاملة للقرنية عن طريق قيام الطبيب باستبدال نسيج القرنية كاملاً بنسيج أخر من أحد المتبرعين، ويلجأ الأطباء إلى ذلك النوع في حالة التضرر الكامل لنسيج القرنية.

متى يتحسن النظر بعد زراعة القرنية الكاملة؟

يستغرق الأمر بعضاً من الوقت، ما يقرب من العام، حتى يشعر المريض بالتحسن التام في الرؤية.

عملية زرع القرنية الجزئي

تعد عملية أقل توغلاً من العملية السابقة، إذ إنها تعتمد على استبدال جزء من أنسجة القرنية بأنسجة قرنية المتبرع، ويمكن أن يمتد الإجراء الجراحي إلى استبدال الطبقة المتوسطة بناءً على حالة القرنية, وتسمي أيضاً بعملية ترقيع القرنية المخروطية. يستغرق التعافي التام وتحسن الرؤية وقتاً أقل مقارنة بعملية زرع القرنية الكامل.

عملية زرع القرنية البطاني

يقوم الطبيب في ذلك النوع من العمليات باستبدال الطبقة الخلفية (الطبقة الداخلية) من القرنية بآخر سليم من قرنية المتبرع.

قبل معرفة نسبة نجاح عملية زرع القرنية ما هي كيفية إجراء عملية زرع القرنية

يتضمن إجراء العملية العديد من الخطوات:

  • توسيع حدقة العين عن طريق نوع معين من القطرات.
  • تخدير المريض تخديراً موضعياً.
  • عمل شق بالقرنية، وإزالة الأجزاء التالفة منها أو إزالتها بالكامل، ومن ثَمَ خياطة قرنية المتبرع في العين عن طريق الخيوط الجراحية.
  • يقوم الطبيب بإزالة الخيوط الجراحية بعد شهور من العملية، وذلك بعد تمام التئامها، كما يمكن للطبيب معالجة النتوءات
  • والتعرجات التي تنتج جراء استخدام الخيوط الجراحية في العين.

مضاعفات عملية زرع القرنية

تتمثل المضاعفات المحتملة للعملية في التالي:

  • عدوى الشق الجراحي.
  • النزف.
  • ظهور ندب جراحية.
  • الإصابة بجفاف العين.
  • ارتفاع ضغط العين.

رفض الجسم قرنية المتبرع، تعد من أخطر مضاعفات العملية والتي تؤدي إلى فشلها، لذلك يصف الطبيب مثبطات المناعة حتى لا تهاجم مناعة الجسم القرنية الجديدة، وقد يحتاج تكيّف الجسم والعين مع القرنية الجديدة إلى سنوات. وتتمثل علامات رفض الجسم للقرنية في التالي:

  • فقدان الرؤية.
  • الشعور بألم في العين.
  • احمرار وتورم العين.
  • حساسية العين تجاه الضوء.

النتائج بعد عملية زرع القرنية

يتبادر إلى أذهاننا العديد من الأسئلة حول نتائج العملية، إليك بعض الأسئلة الأكثر شيوعاً عن هذه العملية:

هل زراعة القرنية ناجحة؟

رغم أن عملية زرع القرنية من أخطر العمليات التي تُجرى في العين إلا أنها عملية ناجحة، إذ إن نسبة نجاح عملية زرع القرنية تتخطى الـ 95% في عيادة الدكتور أيمن نصر، استشاري جراحات القرنية والمياه البيضاء.

متى يتحسن النظر بعد زراعة القرنية؟

قد يشعر المريض بسوء الرؤية بعد العملية مباشرة، يرجع الأمر إلى محاولة العين للتكيّف مع القرنية الجديدة، وقد يستغرق هذا التكيف عدة أشهر، إذاً يستغرق تحسن الرؤية والعودة إلى الرؤية الطبيعية ما لا يقل عن ستة أشهر.

الإجراءات المتبعة بعد عملية زرع القرنية

يصف الطبيب المعالج بعض المسكنات لتخفيف الألم، بالإضافة إلى المضادات الحيوية بهدف تجنب التهاب وعدوى العين.
يجب على المريض ارتداء واقي العين لحمايتها من العوامل البيئية الخارجية حتى تمام الشفاء.
يتطلب الأمر في بعض الحالات الاستلقاء على الظهر لفترة زمنية قصيرة.
تجنب فرك العين.
المتابعة الدورية لدى طبيب العيون خلال العام الأول بعد إجراء العملية، وذلك لمتابعة الحالة الصحية للعين ومدي التئام القرنية الجديدة واستجابة الجسم لها.
يمكنك التواصل مع عيادة الدكتور أيمن نصر أفضل دكتور عيون فى مصر عبر الأرقام الموضحة على الموقع الرسمي لعيادة الدكتور.