تعتبر القرنية المخروطية إحدى الحالات المعروفة في عالم طب العيون، وهي شائعة في سن المراهقة وأوائل العشرينات، وتعد مرضًا تدريجيًا يتطور على مدار سنوات، وليست وليدة اللحظة، أي أنك لا تستيقظ صباحًا لتجد نفسك مصابًا بالقرنية المخروطية.

يرجح الباحثون أن أسباب هذا المرض وراثية، ولكن يبقى هنا سؤال مهم “هل القرنية المخروطية تسبب العمى؟” وكيف يتطور هذا المرض؟ وما هي اعراض القرنية المخروطية؟ وهل يقتصر علاجها على عملية تثبيت القرنية فقط؟ أم أن هناك أساليب علاجية أُخرى؟ وما هي مضاعفات عملية تثبيت القرنية المخروطية؟ في هذا المقال سيجيبك الدكتور أيمن نصر على هذه التساؤلات، تابع السطور التالية.

ما هي القرنية المخروطية؟

القرنية المخروطية باختصار هي ترقق في نسيج القرنية -ذلك النسيج الشفاف في مقدمة العين والمسؤول عن كسر الضوء الداخل للعين- مما يسبب انتفاخًا في القرنية ويتسبب في حدوث الشكل المخروطي، وقد لا يكون ملحوظًا في بداية المرض، ولكنه يسوء مع الوقت. يظهر الشكل المخروطي بشكل واضح مع الحالات المتقدمة للغاية، ويمكن أن يتطور المرض ببطء في سنوات عديدة تصل لـ 10 سنوات.

من اعراض القرنية المخروطية تشويش حاد في الرؤية بسبب قصر النظر والاستجماتيزم الناتج من تغيّر شكل القرنية، وينصح الدكتور أيمن نصر -استشاري جراحات القرنية وعمليات تصحيح الإبصار والمياه البيضاء- بضرورة التوجه للطبيب إذا كنت تعاني من تشويش أو أي مشكلة في النظر.

وذلك لأنه كلما كان التشخيص مبكرًا كلما كان العلاج أنجح وكلما تحسنت الرؤية بصورة أسرع، ومن ضمن الأساليب العلاجية: عملية تثبيت القرنية المخروطية أو عملية زراعة الحلقات أو عملية زراعة القرنية.

ما هي اعراض القرنية المخروطية ؟

يوضح الدكتور أيمن نصر أن اعراض القرنية المخروطية تبدأ بالظهور عند سن البلوغ، بداية من عمر الـ 13، فيشكو المريض في بداية هذا المرض من تشوش الرؤية، وعادة ما تشخص هذه الحالة المبكرة بوجود استجماتيزم، ويقول الدكتور أيمن نصر: ” الاستجماتيزم الناتج كعرض من اعراض القرنية المخروطية يتغير باستمرار.. إما في الكم أو في الاتجاه”.
من اعراض القرنية المخروطية الشهيرة أيضًا هو تغيّر مقاسات النظر، وتغيير النظارة الطبية مرارًا وتكرارًا، كما أن المريض يشكو من صداع شديد ويعاني من عدم التركيز أثناء القراءة أو تصفح الكمبيوتر أو الهاتف المحمول، بالإضافة إلى التدهور في مستوى الرؤية الليلية، وأضف إلى ذلك بعض الأعراض الأخرى، مثل:

حساسية الضوء الزائدة والوهج.
الرؤية المشوهة؛ بمعنى أن الخطوط المستقيمة تبدو متعرّجة.
احمرار العين وانتفاخها.
عدم القدرة على ارتداء العدسات اللاصقة وخصوصًا في الحالات المتقدمة.
 

هل القرنية المخروطية تسبب العمى؟

السؤال الذي يتكرر على مسامع أطباء العيون كثيرًا “هل القرنية المخروطية تسبب العمى؟”
في الواقع يخلط الناس بين مصطلح العمى المطلق وبين ضعف الرؤية الشديد أو العمى الوظيفي، ويوضح الدكتور أيمن نصر أن القرنية المخروطية المتقدمة ذات التندب الشديد تؤدي إلى فقدان وظيفة العين، بحيث أن المريض لا يستطيع القيام بأنشطته اليومية بشكل سلس.

بالتالي فإن إجابة سؤال “هل القرنية المخروطية تسبب العمى؟”

هي أنها تؤدي إلى عمىً وظيفي، وتتطلب علاجات متقدمة كعملية زراعة القرنية، لذلك يشدد الدكتور أيمن نصر بعدم الاستهانة بالمرض وضرورة البدء في اتخاذ خطوات جادة نحو العلاج فور اكتشاف المرض.
 

كيفية تشخيص القرنية المخروطية

يشير الدكتور أيمن نصر أنه بمجرّد شك الطبيب في إصابة المريض بـ اعراض القرنية المخروطية يتم إجراء تصوير القرنية، والذي يوضّح للطبيب عدة أمور، منها:

تحدب غير طبيعي في مستوى سطح القرنية.
تمركز ذلك التحدب في نقطة واحدة.
ترقق في سطح القرنية وضعفها تمامًا.
تغيرات في العينين معًا.
كما أنه يتم إجراء بعض الفحوصات الأخرى مثل تحديد مستوى النظر ودرجة الاستجماتيزم، وذلك لتحديد مرحلة القرنية المخروطية ووضع الخطة العلاجية المناسبة.
 

علاج القرنية المخروطية

يوضح الدكتور أيمن نصر أن علاج القرنية المخروطية يختلف حسب مدى تقدم الحالة، ويتمحور حول خمس أساليب علاجية، وهي:

النظارات الطبية مع المتابعة

إذا كان المرض ما زال في بداياته مع المرض، فإن النظارات الطبية قد تفي بالغرض وتقوم بتصحيح النظر فى القرنية المخروطية ، ولكن يجب المتابعة المستمرة مع الطبيب للمراقبة.

عملية تثبيت القرنية

إن عملية تثبيت القرنية المخروطية من الأساليب العلاجية الشائعة، وفيها تُستخدم قطرات من الريبوفلافين على العين، ثم يوجه الطبيب الموجات فوق الصوتية إلى سطح القرنية، ويكرر تلك الخطوات عدة مرات، وتعمل تثبيت القرنية المخروطية على تكوين روابط جديدة من الكولاجين في القرنية مما يمنع تدهور القرنية المخروطية.

يتساءل بعض المرضى عن مضاعفات عملية تثبيت القرنية المخروطية ومدى خطورتها، ويوضح الأطباء أن مضاعفات عملية تثبيت القرنية المخروطية يمكن أن تشمل جفاف العين وحساسية الضوء والشعور بوجود جسم غريب في العين وأحيانًا يشكو المرضى من ضبابية الرؤية بعد العملية.

عملية زراعة الحلقات

يتم زراعة حلقات لعلاج القرنية المخروطية كنوع من دعامات أو ما تعرف بحلقات القرنية، وتعمل على تصحيح مشاكل الرؤية الناتجة من القرنية المخروطية ومنعها من التفاقم.

مزيج من العمليات السابقة

يوضح الدكتور أيمن نصر أنه في بعض الحالات قد يحتاج المريض إلى إجراء عملية تثبيت القرنية وعملية زراعة الحلقات وكذلك ارتداء النظارات الطبية معًا.

عملية زراعة القرنية الجزئية

يتم اللجوء لهذا الخيار مع الحالات المتقدمة للغاية، وفي حال فشل عملية تثبيت القرنية المخروطية وزراعة الحلقات.